الأرمن واختبار الديمقراطية: يكرمون ويختارون رئيسًا أو يهانون ثانية

February 18, 2013

الأرمن واختبار الديمقراطية: يكرمون ويختارون رئيسًا أو يهانون ثانية

انطلقت الانتخابات الرئاسية في ارمينيا اليوم، تحت اشراف مراقبين دوليين، وتعتبر هذه الانتخابات اختبارًا للديمقراطية، يكرم فيها الأرمن باختيار رئيس أو يهانون بأحداث دامية كالتي واكبت انتخابات العام 2008.

 

تقربر من يريفان.. 
باشر الارمن الإدلاء بأصواتهم الاثنين، لإختيار رئيسهم في انتخابات يعتبر الرئيس المنتهية ولايته سرج سركيسيان الاوفر حظاً للفوز فيها، وستشكل اختبارًا للديموقراطية في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة بعد الصدامات الدامية التي وقعت خلال انتخابات 2008.

ودعي حوالي 2,5 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم في هذه الانتخابات التي يشرف عليها اكثر من 600 مراقب دولي حتى اغلاق مراكز التصويت في الساعة الثامنة مساء بتوقيت العاصمة.

ويرجح فوز سركيسيان (59 عامًا) المرشح لولاية ثانية في رئاسة ارمينيا، في مواجهة ستة منافسين، ويشير استطلاع للرأي اجراه معهد غالوب الى فوزه بـ68% من الاصوات مقابل 24% لخصمه الرئيسي وزير الخارجية السابق رافي هوفانيسيان (54 عامًا).

ورفضت المشاركة في هذه الانتخابات ثلاثة من كبرى احزاب المعارضة تشغل 48 من 131 مقعدًا في البرلمان، وهي حزب أرمينيا المزدهرة برئاسة كاكيك تساروكيان، وحركة المؤتمر الوطني الأرمني بزعامة الرئيس السابق ليفون دير بيدروسيان والاتحاد الثوري الأرمني "التاشناقتوشيان".

وتعهد ساركيسيان بانتخابات حرة، ووعد بأنه ستتم مراقبتها عن كثب.

 

وتأمل السلطات أن تجري الانتخابات من دون أي حوادث حتى تتمكن من تحسين حظوظها في اندماج هذا البلد الصغير من جنوب القوقاز البالغ عدد سكانه ثلاثة ملايين نسمة.

وقال سركيسيان: "نحتاج الى انتخابات حرة ونزيهة كما نحتاج الى الاوكسجين. ولدينا اليوم كل الوسائل لتنظيم افضل انتخابات ممكنة".

وفي 2008، تسبب فوز سركيسيان بالانتخابات الرئاسية التي احتجت عليها المعارضة، في تظاهرات تحولت الى مواجهات بعد تدخل الشرطة واسفرت عن عشرة قتلى.

وانتهت الحملة الانتخابية لهذا العام بهجوم على المرشح "باروير هايريكيان" الذي اصيب بجروح في كتفه لدى اطلاق الرصاص عليه في 31 كانون الثاني (يناير).
وقد طالب هذا المنشق السوفياتي السابق (63 عامًا)، الذي اطلقت عليه النار في وسط العاصمة يريفان، بتأجيل الانتخابات الرئاسية ثم سحب طلبه في آخر لحظة.
واعتبر كيفورك بوغوصيان رئيس جمعية علماء الاجتماع الأرمن رداً على وكالة فرانس برس أن هذا الهجوم "لن يؤثر على شرعية نتائج الانتخابات الرئاسية، لكننا لن نتمكن من القول إن تنظيم الانتخابات خلا من الشوائب".


تنويه هام:

إن كانت هذه زيارتك الأولى للموقع فيرجى التأكد من إشتراكك في صفحتنا على الفيسبوك (إضغط هنا) للإطلاع على منشوراتنا. ولتضمن إطلاعك على جميع المنشورات تأكد من تفعيلك للخطوات التالية (إضغط هنا). ولا تنسى الإنضمام لقائمة نشراتنا اليومية أيضا (إضغط هنا).